رقم التليفون

966138174236+

بريد إلكتروني

info@dms-ksa.com

كيف تدعم الأنظمة القائمة على تقنيات إنترنت الأشياء مرافق التبريد الحديثة 

تلعب مخازن التبريد والثلاجات دوراً محورياً في سلاسل التوريد العالمية حيث تعمل على حماية المنتجات القابلة للتلف مثل الخضروات والفاكهة والأدوية أثناء عمليات التخزين والتوزيع، وعلى عكس القائمين على إدارة المخازن التقليدية يواجه القائمون على إدارة وتشغيل الثلاجات ومخازن التبريد مجموعة من التحديات ليتمكنوا من الحفاظ على استقرار درجات الحرارة وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من مساحة التخزين المتاحة. 

وعلى الرغم من الدور الحيوي الذي تلعبه مرافق التبريد لتوفير إمدادات غذائية ودوائية عالمية آمنة للجميع إلا إنها تواجه العديد من التحديات اليومية التي قد تؤثر بشكل مباشر على جودة المنتج والكفاءة التشغيلية وإجمالي الأرباح، وفيما يلي نستعرض بعض الأمثلة التي توضح مدى تأثير هذه التحديات على كفاءة سلاسل الإمداد والتوريد: 

تحديات تواجه القائمين على إدارة مرافق التبريد والثلاجات 

الحاجة إلى آليات فعّالة لجرد وإدارة المخزون:

لا شك أن الإدارة الورقية والتقليدية لعناصر المخزون لن تلبي متطلبات العمل في مرافق التبريد حيث تتسبب الأخطاء الواقعة عند تسجيل بيانات المخزون في سوء تنظيم عناصر المخزون وعدم وجود بيانات دقيقة حول المخزون المتاح بالتالي انقضاء فترة صلاحية المخزون قبل تحقيق الاستفادة المرجوة منه. 

التلف أثناء الشحن:

لا شك أن خروج ودخول المنتجات من وإلى مخازن التبريد يزيد من احتمالية التلف وفي هذه الحالة لن يمكنك تحديد المسؤول عن تلف المنتجات بدون تفعيل نظام تتبع مناسب. 

سوء تخطيط مساحة التخزين:

تُعد مرافق التبريد والثلاجات من المرافق التي تتميز بارتفاع تكلفة التشغيل نظراً لطبيعة البنية التحتية اللازمة للحفاظ على جودة التبريد واستقرار درجات الحرارة ومن هنا تأتي أهمية تخطيط واستغلال مساحات التخزين لتعظيم الربح، وعلى الرغم من ذلك إلا أن التخطيط اليدوي غير الدقيق يتسبب في إهدار مساحات تخزينية كبيرة وإضعاف فاعلية التنظيم والتبريد. 

إدارة التخزين البارد

تكرار المهام:

لا تقتصر خطورة تكرار مهام فحص الحرارة وجمع البيانات يدوياً على إبطاء سير العمل فحسب بل تزيد من معدلات الخطأ البشري المحتمل. 

قضاء فترات طويلة في البحث عن المنتج وتغليفه:

يستغرق العاملون فترات طويلة في البحث عن المنتج المطلوب داخل مرافق التبريد مما يزيد من مدة تقديم الخدمة ويسهم في إبطاء إنجاز المهام. 

ثلاجات ومخازن تبريد متطورة ومتصلة بأنظمة  المراقبة والتتبع: كيف تعمل تقنيات إنترنت الأشياء على تعزيز الكفاءة  

أحدثت تقنيات إنترنت الأشياء وهي عبارة عن شبكة مترابطة من الأجهزة التي تعمل على جمع البيانات وإرسالها واستقبالها-نقلة فريدة بمجال إدارة الثلاجات ومخازن التبريد حيث تعمل تقنيات إنترنت الأشياء على تحسين سير العمليات وسرعة إنجاز المهام والتغلب على التحديات التي تواجه القائمين على إدارة الثلاجات ومخازن التبريد من خلال الاستعانة بأجهزة الاستشعار عن بعد والحساسات وأنظمة إدارة المخازن والبطاقات التقنية المتطورة وآليات الجمع والتحديث الفوري للبيانات. 

إدارة التخزين البارد

مزايا تقدمها الأنظمة القائمة على تقنيات إنترنت الأشياء  

الحد من تكاليف تشغيل مخازن التبريد: تعمل أجهزة الاستشعار على مراقبة استهلاك الطاقة من خلال مراقبة وتحليل أداء جهاز التبريد وتحديد نقاط الضعف، كما يعمل النظام على أتمتة المهام بما يسهم في خفض أعداد العمالة اللازمة لإنجاز مهام العمل. 

التتبع الفوري الفعّال: يوظف النظام تقنيات RFID بحيث يتم تزويد كل عنصر من عناصر المخزون ببطاقة RFID مميزة لتيسير عمليات التتبع بما يحد من الحاجة لعمليات البحث اليدوي وييسر مهام الوصول للمنتج المطلوب في أسرع وقت وكذلك يضمن سير العمل وفقاً لقاعدة إدارة المخزون الوارد أولاً يخرج أولاً لمنع تلف المنتجات. 

التكامل مع أنظمة إدارة المخازن المستخدمة: يتكامل النظام القائم على إنترنت الأشياء مع نظام إدارة المخازن بكل سهولة بما يوفر رؤية واضحة لجميع مراحل عمليات سلسلة التبريد ويساعدك على اتخاذ قرارات مناسبة تعمل على تحسين إدارة المخازن وتحسين مسارات المركبة وأتمتة مهام إعادة تزويد المخزون عند الحاجة. 

تحسين الكفاءة التشغيلية: يعمل النظام على تخفيف العبء عن كاهل العاملين ليتمكنوا من إنجاز المزيد من المهام الاستراتيجية المؤثرة ولهذا يقدم النظام مزايا أتمتة مهام مراقبة درجات الحرارة وجمع البيانات وصيانة المعدات. 

استغلال المساحة التخزينية: تقدم أنظمة إدارة المخازن القائمة على تقنيات إنترنت الأشياء مثل ايغل-آى او تي مزايا تخطيط وتنظيم المخازن وتوفر بيانات فورية لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من المساحة المتاحة واستغلالها الاستغلال الأمثل بدون هدر مما يحسن من تنظيم عناصر المخزون. 

احصل على نظام ذكي لإدارة المخازن مع تقنيات إنترنت الأشياء 

وفيما يلي أهم خطوات تفعيل نظام إنترنت الأشياء لإدارة مرافق التبريد والثلاجات 

حدد نقاط الضعف: ابدأ رحلتك بإجراء تحليل كامل للتحديات التي تواجهك والتي تتوقع من النظام أن يساعدك في التغلب عليها. 

اختر النظام المناسب: يوجد العديد من الأنظمة القائمة على تقنيات إنترنت الأشياء التي تقدم مزايا تقنيات RFID ومزايا التتبع والمراقبة فاحرص على اختيار النظام المناسب الذي يلبي متطلبات العمل 

ضمان التكامل مع أنظمة إدارة المخازن المستخدمة: تأكد من أن النظام الذي حددته يتكامل بسهولة مع نظام إدارة المخازن الذي تستخدمه لضمان سلاسة تدفق البيانات 

الاستثمار في تدريب فريق العمل: إن تسليح فريق العمل بالعلم والمعرفة اللازمة لتشغيل النظام الجديد والاستفادة منه بفاعلية يعد من الأمور التي لا غنى عنها. 

إدارة التخزين البارد
إدارة التخزين البارد

مستقبل إدارة الثلاجات ومخازن التبريد: نظام بيئي متصل بالأجهزة 

يعتمد مستقبل مرافق التبريد على الأنظمة المتصلة بالأجهزة بحيث تتدفق البيانات بسهولة في جميع مراحل سلسلة الإمداد و سيعمل تكامل أنظمة إنترنت الأشياء مع التقنيات الأخرى مثل الذكاء الاصطناعي على تعزيز فاعلية التشغيل، كما ستتمكن الأنظمة التي تستفيد من الذكاء الاصطناعي من تحليل البيانات والتوقع بالأعطال المحتملة وتحسين مستويات المخزون والعمل على ضبط درجات الحرارة بما يناسب المنتجات المختلفة. 

تعمل الأنظمة القائمة على تقنيات إنترنت الأشياء على مجابهة تحديات إدارة مرافق التبريد وتضمن جودة المنتجات وسلامتها وتوفر لك ميزة تنافسية في السوق الغذائي واللوجستي الآخذ في التطور ، فمع استمرار تفعيل هذه الأنظمة يمكننا أن نتوقع زيادة كفاءة الثلاجات ومخازن التبريد والحد من المخلفات وزيادة العوائد الإجمالية. 

× Hello